اخترنا لكم
من فضلك إنتظر تحميل الفيديو

Sayed Nasrollah 25-05-2014 | خطاب السيد حسن نصر الله بمناسبة عيد المقاومة والتحرير

sayed-nasrollah_eid-tahrir_25-05-2014

ENGLISH captions are available on youtube link

الجودة جودة عالية  HD
الصيغة Mp4
الروابط رابط مباشر + يوتيوب
المدّة 01:05:41

أطل سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في الاحتفال الذي يقيمه حزب الله لمناسبة عيد المقاومة والتحرير في مدينة بنت جبيل- باحة مجمع موسى عباس، حيث يتطرق الى مجمل التطورات محلياً واقليمياً.
المهرجان الجماهيري الحاشد بعنوان “وطنٌ هويته مقاومة”، تخللته قبل اطلالة السيد نصر الله اناشيد للمقاومة والانتصار من فرقة الاسراء.

كلمة السيد نصر الله:

“نلتقي في هذه المناسبة لنؤكد سنة بعد سنة وجيلا بعد جيل على تاريخية وعظمة هذا الانتصار ودلالاته ومعانيه واهمها سقوط مشروع “اسرائيل” الكبرى وما زالت اثار هذا الانتصار مستمرة على طرفي الجبهة عندنا وعند عدونا، ولولا هذا الانتصار لما كان ما بعده من انتصار. نستطيع ان نصف هذا الانتصار بالانتصار المؤسس لزمن الانتصارات الذي جاء وولت فيه الهزائم”.
واكد ان “هذا الانجاز وطني لبناني عربي قومي اسلامي لا يمكن اختصاره لا بحزب او فصيل او منطقة ولا حتى وطن انما بالامة التي تخوض مشروع المواجهة مع الهيمنة على الارض والمقدسات، ونريده دائما ان يكون عيدا للوطن والامة كلها”.

واكد “على تمجيد التضحيات الجسام التي قدمها شعبنا وحركات المقاومة بكل فصائلها والجيش اللبناني والجيش السوري والفصائل الفلسطينية”.
واشار السيد نصر الله الى “اننا من خلال احياء المناسبة نريد تعزيز ثقافة الامل بالمستقبل والثقة بالانتصار وهزيمة اعتى جيوش الاحتلال، وان زمن الانتصارات هو وليد هذه الثقافة وهذه الثقة”.

وقال “اليوم يتم ترسيخ مشهد يحاول ان يربط بين الاسلام، الحركة الاسلامية، الاطار الاسلامي وبين القتل العشوائي والذبح والتدمير والابادة الجماعية”.
ولفت سماحته الى ان “امامنا نموذجا مختلفا هو انتصار المقاومة ، في مثل هذه الايام دخل الاف المقاومين الى منطقة الشريط المحتل وفيها اهلنا من ديانات وومذاهب اتجاهات مختلفة، ورغم تورط البعض في كل ما جرى على لبنان والجنوب، الكل يتذكر كيف حفظت الانفس والكرامات والاموال والناس والكنائس ودور العبادة والحجر والبشر ولم يمس احد بسوء”.

واشار الى ان “هذه المقاومة صنعها الاسلام، هذه المقاومة اسلامية، هي مقاومة وطنية لبنانية عربية صحيح، لكن اسلامية، وما قدمته من تجربة عام 2000 تعبير صادق عن الاسلام واخلاق وسماحة الاسلام ومحمد بن عبد الله نبي الاسلام العظيم”.

وقال “في عيد المقاومة والتحرير نؤكد تمسكنا بالمعادلة الذهبية معادلة الجيش والشعب والمقاومة، هذا المضمون موجود في البيان الوزاري الحالي ، البعض يقف عند الكلمات لكن المهم المضمون وان يمتلك لبنان هذه القدرة لحماية البلد في الوقت الذي ندعم فيه تعزيز قدرات الجيش”.
واكد “ان المقاومة رغم كل الاحداث في منطقتنا تحافظ على قدرة الردع هذه والمقاومة تعمل في الليل والنهار على تطوير قدرة الردع هذه وهو ما يقلق العدو”.

وقال “في هذه المناسبة نؤكد على سياسة الردع مع العدو الاسرائيلي لحماية كل ما لدى لبنان من مقدرات ففي ظل اختلال توازن القوى مع العدو لا يوجد سوى هذه السياسة لتحقيق غاية حماية لبنان”، مشيرا الى ان “ارتفاع وتيرة الخروقات الاسرائيلية في الفترة الاخيرة على الحدود الدولية مع فلسطين المحتلة هو تعبير عن انزعاج اسرائيلي من وجود أهالي القرى الجنوبية في ارضهم حيث يتصرفون بحرية كبيرة”، واكد ان “المقاومة لن تسكت على اي اعتداء على احد من شعبنا على الحدود الدولية ، وهي تملك من الشجاعة والقدرة والحكمة والحسابات الدقيقة ما تستطيع فيه ان تمنع هذا الواقع الذي يريد ان يكرسه العدو على الحدود”.

وقال سماحته في الملف السوري “في مثل هذا اليوم من العام الماضي ومن بلدة مشغرة تناولت الاحداث في سوريا والمخاطر على المنطقة ولبنان، قلت يومها اننا سنتحمل المسؤولية ولن نقف متفرجين وحددت الموقف،وجاءت الاحداث لتؤكد صحة كل التحليلات وصحة هذا الموقف”.

اضاف “اعود واقول لكم اليوم لماذا نقف مع سوريا وندافع عنها للتذكير، ان سوريا كانت وما زالت قلب العروبة ووقفت في وجه التمدد الاسرائيلي وهي التي ما زالت تحمل وحيدة شرف عدم التواصل مع العدو او التوقيع مع العدو وحمت ودعمت وما زالت المقاومة اللبنانية والفلسطينية، سوريا هذه هي التي ندافع عنها فلماذا لا يمكن لنا ان ندافع عن سندنا في وقت يؤتى بشذاذ الافاق من كل العالم ليدافعو عن خرافة بالاجرام والعنصرية”.

ولفت الى انه “اليوم يتضح المشروع أكثر ، ومع الوقت ستتضح الصورة اكثر بأن الهدف مما يجري في المنطقة هو تقسيمها ليس فقط على أساس مذهبي او طائفي او عرقي بل على اساس امارات وقطاعات لكل جماعة مسلحة”.

2 تعليقان

  1. این رابط مباشر للتسجیل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*