اخترنا لكم

Sayed Nasrollah 16/12/2012 (HD) | السيد نصر الله – حفل تكريم 2200 خريجاً جامعياً

HD 720p / الجودة: عالية

المدة : 1:16:16

mp4/flv :الصيغة

SmartPhone الروابط: رابط مشاهدة مباشرة / رابط تحميل مباشر / رابط يوتيوب للمشاهدة على الهواتف الذكية

YouTube

[expand title=”For SmartPhone روابط لمستخدمي الجوّال”][/expand]

” روابط التحميل”

[expand title=”Direct Download Link رابط تحميل مباشرة”]flv format 697 MB

mp4 format 993 MB
[/expand]

[expand title=”أبرز ما جاء في الكلمة “] كلمة للسيد نصر الله في حفل تكريم 2200 خريجاً جامعياً

السيد نصرالله: المسار الانحداري بدأ عام 2000 عندما تم هزم اسرائيل بعد ان خرجت ذليلة مهزومة دون قيد او شرط وهذا كان المسمار في نعش اسرائيل والمسامير الباقية آتية

نصرالله: وبالحقيقة اسرائيل هزمت وتوسلت الحل وهذا يظهر ان ما حصل في 2006 ليس فلتة شوط وكذلك في 2009 وفي النهاية ما حصل في 2012 فيجب ان نسجل ان اسرائيل القوية الجبارة المرعبة انتهت الى الابد
السيد نصرالله: لكل من تحدث في حرب غزة وبعدها وافترضوا التباس في العلاقة بين حماس وحزب الله وايران والتحليل كثرت في الاونة الاخيرة ان حماس اتت الى الحضن العربي وخرجت من الحضن الفارسي وبالتجربة نعرف ان ما يكت اماني وليس واقع وانا اقول عن هذه العلاقة انها طبيعية ولم يختل اي شيء وعن ايران فهذه الدولة تقوم بواجبها العقائدي وعلى قادة الفصائل المقاومة ان تقول ان ايران تدخلت بأي شأن فليطيني اذا وجد، وطوال 30 سنة ايران تقدم الدعم دون قيد او شرط ولم تتوقع كلمة شكرا فايران تقوم بواجبها في غزة وانا امون على الايراني نتيجة المحةبوامون عن سيادة القائد ، اذا الدول العربية تعطي غزة مال وسلاح وصواريخ وتدربهم وتنقل تجارب عسكرية فنحن نحيي هذا الدول ونسير خلفها ويوفر ذلك على ايران المال والسلاح ونأخذ نحن ما كانت تعطيه لفلسطين كل ما تريده ايران ان تسعيد الفلسطيني ارضه وهي لا تريد شيئا فمن يريد ان يجمل راية المقاومة مصر؟ ونحن نقول له نحن معك وخلفك كمن اجل فلسطين وهذا موضوع لا تحفظ فيه

السيد نصرالله: الانتصار الذي حققته غزة اذكركم بحرب تموز ماذا قيل بعد ذلك ان حزب الله لم ينتصر واسرائيل لم تهزم ولا يريد البعض ان يعترف بفوزنا واسرائيل شكلت عشرات الفرق لتأخذ الدروس والعبر وتم بناء جيش جديد بامكانيات جديدة وتدريب منذ 2006 الى اليوم ولم يمر في تاريج اسرائيل هكذا تدريب على اساس ان اسيرائيل ستكون الاقوى وستنتصر في اي حرب وفي الـ2012 اخذت الدروس والعبر وشاهدنا بأم العين كيف صاروخين او ثلاثة نزلوا في تل ابيب 3 صواريخ اجبرت القيادة الاسرائيلية تجاه الملاجئ وجعلتهم يرفعون العشرة امام قطاع اعزل ومحاصر

السيد نصرالله: رفض الحوار يعني الاستمرار في العركة المسلحة ونزف الدم فلماذا ترفضون الحل السياسي هناك دول لديها اموال كبيرة واذا استمر القتال في سوريا فلديها الكثير من المال والقوى الاقليمية تستفيد من هذا الصراع بيننا وبين القاعدة لا يوجد خلاف ولكنني اوجه نداء واقول بعض الحكومات في العالم الاسلامي والغربية نصبت كمينا لكم في سوريا وفتحت لكم ساحة تأتوت اليها حتى يقتل بعضكم بعضا في سوريا وانتم وقعتم في هذا الكمين ولو فرضنا ان هذه الجماعات استطاعت ان تحقق انجازا فهي اول من سيدفع الثمن في سوريا كما دفعته في دول اخرى، اتوجه الى 1414 اذار واقول ان اميركا لا تريد للموضوع السوري ان ينتهي لحصد المزيد من القتلى لاستنزاف سوريا وشطبها من الاعتبار القومي

السيد نصرالله: في موضوع سوريا: في الوضع الحالي الامور تزداد تعقيدا ومن يظن ان المعارضة قادرة على السيطرة فهة مخطئ فالصراع ليس بين النظام والشعب وهذا توصيف غير صحيح لان في سوريا الانقسام الشعبي اصبح حقيقي فهناك نظام وشعب معه وفريق يستعين بقوى اقليمية ودولية ادت الى مواجهة مسلحة ومن يناقش في الاخلاق اسأله هل اهل قطنه سوريين او جلب هل اهل جرمانا سوريين او جلب والكثير من المدن التي ترسل سيارات مفخخة اليها عند عودة التلاميذ الى والعمال الى منازلهم زهذا قمة اللؤم وانا اسألهم اين الموقف الاخلاقي من الشعب السوري الذي تقتله المعارضة ويقتل على الحائط امام الكاميرات اين الموقف الاخلاقي ممن يلقى بهم من اعالي البنايات وممن يقتل على الهوية في سوريا فاذا هناك نظام يدافع عن قناعته وهناك مجموعة مسلحة تخوض قتال قاسي ودامي والمعركة طويلة في سوريا

السيد نصرالله: هذه التقديرات خطأ وعلينا ان نجلس الى طاولة الحوار وفي المجلس النيابي لتمر هذه الازمة وهذا المسار الطبيعي

السيد نصرالله: المسار الطبيعي ان نجلس سويا وان ندرس قانون انتخابي جديد وبعد الانتخابات تشكل الحكومة وفق القوى التي تفرزها الانتخابات

السيد نصرالله: اذا تراهنون على معلومات فهي خطئ وكل وسائل الاعلام تعمل على اظهرا دمشق منطقة ستسقط بيد المعارضة اي منصف يمكن ان ينظر الى خارطة سوريا ويقرأ المناطق التي تسيطر عليها النظام والمعارضة ويعرف من ذلك ان النظام اقوى بالحد الادنى لا رهانات لقوى 14 اذار كانت صحيحة ومنذ سنتين ترتكبون نفس الخطأ وانتم تركيب سياسي يعتمد على الخارج فلنجلس ونتلك لبنانيا وانصح هؤلاء ان لا يستمر في التقدير الخاطئ واعادة النظر في المقاطعة وليتفضلوا الى المجلس النيابي لنناقش قانون انتخابات

السيد نصرالله: الفت عنايتهم الى خطأ في التقدير فيا شباب بنيتم حسابكم ولديكم تقدير على اساسه تقاطعون وتمنعون اي انجاز لهذه الحكومة وهم يراهنون على سقوط النظام السوري ولكن هل هذا التقدير صحيح اولا الاحداث في سوريا ستتم السنتين ومن اليوم الاول قال البعض ان النظام السوري سيسقط بعد شهرين ونحن على باب السنتين

السيد نصرالله: نحن لسنا وسطيين ولسنا وسيط فنحن الفريق المستهدف فلا يمكن ان اكون وسطي ونحن في هذا الموقع ونفتخر في المكان الذي نحن فيه منا والان وسنبقى فيه وهذا لا يمنع من التناصح رغم وجود فريق اذا نصحته يعتبرك متكبر

السيد نصرالله: الوضع السياسي الحالي: طاولة حوار لايوجد والهيئة العامة غير موجودة وهناك تعطيل لان الفريق الاخر قرر المقاطعة والهدف من ذلك اسقاط الحكومة ولم تسقط الحكومة لا في الشارع ولا في المقاطعة وليس بسبب تمسكنا بل بسبب المعطى الدولي واذا كانت المقاطعو لاسقاط الحكومة فهذا لم يحصل ولكن اصرار الفريق الاخر على المقاطعة ليس الهدف منه الضغط على الحكومة فالهدف هو تعطيل مجلس النواب حتى لا يتم اقرار قانون انتخاب ويضعنا اما انتخابات على قانون الستين او عدم حصول الانتخابات وكلاهما سيء

السيد نصرالله: كل مدة الجهات كلها تحذر من الانهيار الطائفي والمرجعات الدينية خصوصا مطلعة لان الناس تطرق ابوابها وهذه الازمة لا تحلها الحكومة لان هناك فرق سياسية غير ممثلة يجب تشكيل مجموعة عمل وطني لتقةول ان اللبنانية بمعزل عن المعارضة والموالاة كيف يمكن ان نوتاجه هذه الازمة قبل الانهيار وهذا واجب اخلاقي وطني ديني واذا تشكلت هذه المجموعة وهناك مصلحة لان نكون سنحضر مع من يشتمنا ليلا نهارا فلنضع النزاعات على جنب لمناقشة الموضوع الانساني المرتبط بنفسية الناس وحياتها

السيد نصرالله: عن الازمة المعيشية والموضوع الحياتي: حجم المعاناة في لبنان اصبح كبير جدا والكثير يواجهون ازمات حقيقية على هذا الصعيد وخاصة مع بدء العام الدراسي وندخل موسم الشتءا يكبر الهم، وانعكاس هذه الازمة واضحة لان الحاجة اوصلت الى الجرائم والسرقة والامراض النفسية والازمات النفسية للبعض كل هذا بسبب الازمة المعيشية والناس لا تداري ظروف بعضها امام هذه الازمة لاشك ان هناك قوى وجمعيات تحاول مد يد العون لكن هذا لا يحب مشكلة فالازمة بهذا المستوى يجب على ادولة ان تحلها بكل مؤسساتها وليس فقط الحكومة، فليس شرط الحل هو زيادة المعاشاة بل هناك تخفيف النفقات على الناس وهنا نحتاج الى برنامج حقيقي (من المؤسف ان عدد كبير من القوى السياسة لا تولي هذا الموضوع اهتمامها ومن 32004 منذ صدور القرار المشؤوم 1559 عبر الخطب والبيانات الى اليوم فالموضوع بالنسبة لهم الاهم هو المقاومة وسلاحها وكل حديثهم عن هذا السلاح وانا احسدهم ان يعيدوا نفس الموضوع منذ 2004 ونحن في 2012 وكأنه شريط يعاد وحتى دماء الشهيد الحريري استغلت لاستهداف المقاومة والفقر لم يعد ميزة طائفة محددة واليوم الفقر عابر للطوائف والناطق ومن 2004 هذا البلد لم يأخذ نفس لتجلس العالم مع بعضها لدرس الازمة المعيشية التي تطال الجميع واذا اختلفنا على موضوع اسرائيل وفلسطين فعلى هذا الموضوع متفقين فلنتحاور فيه وفي السنوات الماضية سقطت كل الالاعيب لاسقاط المقاومة والحروب العسكرية فشلت والجميع يعرف ان المقاومة التي هزمت اسرائيل هي متجذرة وحاضرة في وجدان اهلها وهي اقوى من ان تال منها كل المؤامرات ولذلك بقي الكلام فقط)

السيد نصرالله: عن سلسلة الرتب والرواتب: بهذا العنوان هناك خط عريض لا نختلف عليه وهو ان الوضع الحالي غير مناسب ووضع الشرائح التي يطالها هذه السلاسلة غير مناسب وعلى الحكومة ان تعالجه وفق قدراتها وكعنوا عريض لا خلاف عليه والخلاف هو تطبيقي حول الضغوط ونحن نعتقد كجزء من الحكومة وجزء متواضع وليس كما يقول البعض، واذا “كانت هذه حكومة حزب الله وطالب بها سفراء العالم فيجب ان نعيد النظر بوضعنا” هناك موارد للتمويل تحتاج الى الجرئة والتعاون من البعض وانا اناشد في هذا الحفل الحكومة ان تخرج من سلسلة الجلسات المتعلقة بسلسلة الرتب وان تعمل جلسة جدية ولو هناك خلافات في وجهات النظر ولو عبر التصويت فالحكومة سترسل المشروع الى مجلس النواب وكل الكتل موجودة هناك وكل المواقف تتضح هناك وكل المزايدات تفضح في المجلس بالنهاية هذا المسشتوى من القرارات يحتاج الى مشاركة الجميع الغير موجودة في الحكومة لاسباب سياسية آن الاون للحكومة ان ترسل هذا القانون الى مجلس النواب والانهاء من هذا الملف

السيد نصرالله: انا اطلب من الحكومة اعتبار الاساتذة متفرغين في قوى الامن الداخلي دون الحاجة الى معركة مع الاستذة كل سنة وسنتين

السيد نصرالله: بالحكومة الحالية طلب وزير الداخلية ان يزيد الف بحجة التوازن الطائفي وليس حاجة امنية وذلك لانه في 4000 لم يحصل توازن طائفي وانا لا انتقد لانه يجب نراعاة التوازن، والان مطلوب الف او الفين لسنة 2013 مما يعني ان الاموال موجودة لدفع المعاشات. الانفاق في الامن نعالج النتائج اما الانفاق في التربية يعالج الاسباب والعاقل يعالج الاسباب

السيد نصرالله: ادعو الحكومة اللبنانية التي تناقش هذا الموضوع الى مقاربة مختلفة على الحكومة ان لا تعض سقف عددي لعدد الاساتذة اؤكد ان مهما كانت الصيغة التي تعتمدها الادارة سيتم انصاف كثيرين ويلخق الحيف بآخرين المقاربة هي ان 80 استاذ يخرج الى التعاقد تقريبا سنويا والجامعة تتوسع فهذه الجامعة تحتاج الى اساتذة ويجب ان نعرف احتياج الجامعة من الاساتذة دون وضع سقف ويتم تثبيت المتعاقدين والاولية للقدامى وكل الزعامات السياسية ستتدخل لكن لماذا ؟ في الحكومة السابقة اتت وزارة الداخلية واشارت الى زيادة العديد عبر تثبيت 4000 متعاقد في قوى الامن في جلسة واحدة وهذا امر جيد

السيد نصرالله: سأدخل الى بعض النقاط واولها وضع الجامعة اللبنانية : هذه الجامعة كما في السابق يجب ان تحظى بعناية استثنائية لانها جامعة الفقراء، عدد اللبنانيين الواقعين تحت خط الفقر يزداد وفي الافق ليس ما يؤكد انهم سيخف عددهم بل ستزداد وهذه مسؤولية الدولة وهذا يعني ان الجامعة اللبنانية يجب ان تحظى باهتمام من اي حكومة باختصار يجب التخدث عن الاساتذة المتعاقدين هناك استحقاق دائم ويدخل هذا الملف في التعقيدات اللبنانية ودائما كان هناك مشكلة فرض سقف عدد وعلى الادارة تحت هذا السقف ان ترشح اساتذة متعاقدين ليتم تفريغهم وهنا يختلط الحابل بالنابل فالبعض يراها حاجة ضرورية وجزء يدخل فيه القوى السياسية والفعاليات ما يحشر الادارة تحت السقف مما يلحق بالبعض الحيف

السيد نصرالله: ليس مجرد التعلم او التعليم او العمل بالعمل هو الذي يرفع من مكانة الانسان بل ان يكون التعلم والتعليم مخلصا لان احب الخلق الى الله انفعهم للبشرية، نحن في مسيرتنا نؤكد التزامنا بهذا المعنى ونقول مثقفونا ومتعلمونا نطمح من خلالهم في ان نساهم في بناء الوطن وتطويره ومعالجة ازماته والدفاع عنه وعن ثرواته

السيد نصرالله: الامكانيات الهائلة تستغل لاشباع فئات محددة واشباع شجعها الى السطة في وقت يمكن لهذه العلوم ان يتم نشر العدل والرفاه على امتداد العالم في ثقافتنا ان الله اودع في الارض من الامكانيات والخيرات ما يستطيع ان يؤمن الحياة الشريفة لمليارات البشر ولكن الناس بشجعهم هم الذي يسئون استغلال استخدام النعم

السيد نصرالله: كنا نؤكد على تلازم العلم زالاخلاق والتقوى اي الالتزام العملي بالقيم الرسالية لان هذا ما يشكل ضمانة لان يستخدم العلم في خدمة الناس والاوطان وليس في الحاق الاذى بالناس نشهد في العصر الحاضر كيف ادى التقدم التكنولوجي بعيدا عن الالتزام بالقيم الى نهب ثروات الشعوب وقتل الملايين

نصرالله: الطلاب الذين ينتمون لهذه المقاومة يدرسون ويقاومةن وبعضهم استشهد وهو طالب في الجامعة وبعضهم استشهد بعد التخرج، وهذا يؤكد ان المسيرة الايمانية الجهادية هي حركة بناء علمي انساني كما هي حركة تحرير وكرامة

السيد نصرالله: هذا الحفل يقدم مشهد جزء من الصورة الحقيقية للمقاومة ولحزب الله في لبنان واحدة من الصور التي تعبر ماهية حزب الله في لبنان وهذا المشهد ليس جديدا لان رقمه 23 وهذه مسيرة عمرها 30 سنة واول حفل تخرج انعقد عام 1984 واذا افترضنا ان المقاومة اللبنانية في حزب الله نشأت قبل سنوات قليلة من حفل التخرج الاول

السيد نصرالله: نوجه من خلال هذا الحفل نداء وجاء والتوسل للاباء والامهات للحرص على التحصيل العلمي والدراسة لابنائهم

[/expand]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*